فخ الكفاءات Trap of Competencies


No photo description available.

منذ تعيين الحمدوك
والسودان قد ابتلع طعم فخ الكفاءات
تكنوقراط بلا رؤية وتكرار تجارب فاشلة
مشكلتنا إدارة وليس اقتصاد

استخدم التعبير الرشيق ، فخ الكفاءات ، من الحبيب معتصم أبوعيسى
ليس بالسودان معضلة في اقتصاد الطلب
ولكن كل المعضلات في اقتصاديات العرض ، وعلى رأسها الإدارة المستنيرة والفاعلة والمستدامة للثروة والبلاد والعباد
لا يزال عباد الرحمن ، والشيطان أحياناً ، يرددون في الوعي واللاوعي ، أن بالسودان أكفأ الإدارات المدنية التي كونها المستعمر قبل أكثر من قرن
وهكذا ، لا تسمو الإدارة لتكون رؤية أو موقعاً محورياً في قائمة التغيير ، برغم مشاهد ومقررات الواقع. في الاقتصاد تتباري معادلات ودوال رياضيات الاقتصاد ، بينما الادارة في غالبها معالجة المنطق والاستجابات النفسية وتراكمات اتخاذ القرار ، الادارة الحديثة لا تخلو من اللوغريتمات
وقد ثبت أن غالبنا يحب التراشق بالمسائل الرياضية ولوغريتماتها ، بينما المنطق لدينا عبارة عن جدل يشرذم ولا يجمع فتعافه النفس المطمئنة والقلقة على حد سواء
وتتدهور مسألة السودان لتكون صراعاً سيكولوجياً أكثر منه منطقياً

لعلي كنت أرى في الحمدوك خبرة طويلة في التعامل مع المؤسسات الدولية ، حيث أن الدعم الدولى ليس قاصراً على المنح والعطايا ، ولكن يبدأ دوماً بالمساعدات من أجل تطوير أدوات إدارة المصادر والنتائج والمستفيدين ، وهذا ما قد أصطلح على تسميته بالتعاون الفني
ولكن الواضح أن مجلسه لم يجد خطة سوى استقدام المنح والتي سوف تخلب لب المواطن بأصفارها الكثيرة ، أو لاختصار المسائل بالتعويل على منتجات جاهزة أو سريعة الاستهلاك ، مع غض النظر عن كل ما يمت بصلة لمفهوم الاستدامة ، ولهم الحق في ذلك في حكومة ان يزيد عمرها عن 20 شهراً
هل يمكن وصم أفعالهم وقراراتهم بالاستحسان للجهات المقرضة أوالمانحة والتي تنتظر الكثير من الفوائد المالية والعينية على المدى الطويل
أم هل يمكن وصفها بالقصور عن قيادة الأمة نتيجة سقوطهم المفاجئ من الأبراج الأكاديمية العالية أو اكتشافهم أن الواقع يختلف البتة عن الأوراق الأكاديمية للمؤتمرات والمجالس والميديا بأنواعها
أم أن اختيارهم كان عبثياً قائماً على المحاصصة الفاشلة والمربكة على حد سواء
في النهاية ، ليس لأي منهم رؤية لقيادة الأمة ، في عالم تتشابك فيه مفاهيم القيادة والريادة والمحاسبة

أعلاه ، هي المهام الرئيسة للحكومة وفق معطيات الحوكمة والإدارة والريادة والاستدامة
فأين نحن منها

Trap of Competencies

Since the appointment of Hamdouk as a Prime Minister
Sudan has swallowed the “Trap of Competencies”
Technocrats without vision and repetition of failed experiments
Our problem in Sudan is management, not economy

I had used the graceful expression, the Trap of Competencies, from the beloved friend Mutassim Abu Issa
Sudan has no problem in the demand economy
But all the dilemmas in the economics of supply, chiefly enlightened, effective and sustainable management of wealth and the country and people

The Sudanese people still echo; consciously and unconsciously- that Sudan has the most efficient civil administrations created by the British colonizers more than a century ago.
Therefore, the new administration does not transcend a vision or a central position in the list of required changes, despite the scenes and decisions of reality.

In economics, the mathematical equations and formulas of the of economics are contrived; while management is mostly dealing with logic, psychological responses and accumulations of decision-making. However; Modern management has its own  logarithms as well.

It has been proven that most of us; love to exchange mathematics and logarithms, while our logic is a fragmentation controversy and does not unite people, who are self-comforting and anxious alike. The issue of Sudan is deteriorating into a psychological conflict rather than logic one

I could see in Hamdouk a long experience in dealing with international institutions, where international support is not limited to loans, grants and donations, but always begins with assistance to develop tools for the management of resources, outcomes and beneficiaries, and this has been termed as Technical Cooperation

However, it is clear that the Sudanese Ministerial Council has not found a plan other than the introduction of loans and grants, which will amuse the citizens with its numbers, or to shorten the issues by relying on ready-to-use or fast-consuming products, regardless of anything related to the concept of sustainability

Can their actions and decisions be labeled as favorable to lenders or donors that await  long-term financial and in-kind benefits?
Or can it be described as the failure to lead the nation as a result of their sudden fall from their high academic towers or their discovery that the reality is different from the academic papers for conferences, symposiums and media of all kinds
Or was their choice absurd based on both failed and confusing quotas

At the end, none of them have a vision of national leadership, in a world where the concepts of leadership, sustainability and accountability are intertwined

Above, they are the main tasks of the government according to governance, management, leadership and sustainability
So where are we from it?

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.